تعلم التفكير الإيجابي الآن ب4 طرق فعالة

فتاة التفكير الإيجابي تبتسم

هل يمكنك تعلم مهارة التفكير الإيجابي؟ ربما تكون قد سمعت من قبل عن فوائد التفكير الإيجابي. تشير الأبحاث إلى أن المفكرين الإيجابيين يتمتعون بقدرة أكبر على التأقلم مع الضغط النفسي، ومناعة أقوى ، وانخفاض واضح في خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. في حين أنها ليست علاجاً دوائيا، إلا أن اتخاذ وجهة نظر متفائلة بدلا من التركيز في الأفكار السلبية يمكن أن يفيد صحتك العقلية بشكل عام.

4 طرق لتفكر بشكل أكثر إيجابية.

إذن ما الذي يمكنك فعله لتكون مفكراً أكثر إيجابية؟ تتضمن بعض الاستراتيجيات الشائعة تعلم كيفية تحديد الأفكار السلبية واستبدال هذه الأفكار بأفكار أكثر إيجابية. بينما قد يستغرق الأمر بعض الوقت ، قد تجد في النهاية أن التفكير بدأ ان يصبح إيجابياً بشكل طبيعي.

فيما يلي أربعة أشياء يمكنك القيام بها للتفكير بشكل إيجابي.

1- تجنب الحديث الذاتي السلبي

الحديث مع الذات ينطوي على الأشياء التي تقولها لنفسك عقلياً. تخيل هذا كصوت داخلي داخل عقلك يحلل كيف تتفاعل مع العالم من حولك. إذا كان حديثك الذاتي يتمركز حول الأفكار السلبية ، فإن ثقتك بنفسك ستتأثر أيضاً بشكل سلبي.

إذن ما الذي يمكنك القيام به لمواجهة هذه الأنماط السلبية للتحدث الذاتي؟ إحدى الطرق لكسر النمط هي أن تلاحظ نفسك عندما يكون لديك هذه الأفكار ثم تقوم جدياً بتغييرها. عندما تبدأ في التفكير النقدي عن نفسك ، توقف دقيقة وقيم أفكارك.

يُعد الاهتمام بالتحدث الذاتي خطوة رائعة للبدء عند محاولة التفكير بشكل إيجابي. إذا لاحظت أنك تميل إلى الانخراط في الحديث السلبي عن الذات ، يمكنك البدء في البحث عن طرق لتغيير أنماط التفكير وإعادة صياغة تفسيراتك لسلوكياتك الخاصة.

تنصح إليزابيث سكوت ، خبيرة إدارة الضغط النفسي، الناس بالبدء بملاحظة أنماط تفكيرهم ومن ثم التركيز على تغييرها إلى أنماط أكثر إيجابية. عندما تلاحظ نفسك منخرطاً في التفكير السلبي ، قل لنفسك عقليًا “قف” حتي تساعد في كسر هذا النمط.

شاب يفكر بشكل إيجابي

2- جرب الفكاهة

قد يكون من الصعب أن تبقى متفائلا عندما تفتقر إلي الفكاهة أو الطمأنينة في حياتك. حتى عندما تواجه تحديات ، من المهم أن تظل منفتحاً للضحك والمرح. في بعض الأحيان ، فإن مجرد إدراك الفكاهة المحتملة في موقف ما يمكن أن يقلل من ضغطك النفسي ويضيء نظرتك للحياة. إن البحث عن مصادر الفكاهة مثل مشاهدة مسرحية مضحكة أو قراءة النكات على الإنترنت يمكن أن يساعدك نحو المزيد من التفكير الإيجابي.

طفل مبتسم يضحك

3- زراعة التفاؤل

تعلم التفكير بشكل إيجابي مثل تمارين تقوية العضلات. كلما تمرنت ، كلما أصبحت أقوى. يعتقد الباحثون أن نظرتك للأحداث، أو تفسيرك لها ، مرتبط بما إذا كنت متفائلاً أو متشائماً.

يميل المتفائلون إلى أسلوب تفسير إيجابي. إذا كنت تنسب أشياء جيدة لمهاراتك ولجهدك ، فأنت على الأرجح متفائل. أما المتشائمون ، من ناحية أخرى ، عادةً ما يكون لديهم أسلوباً سلبياً. إذا كنت تربط هذه الأحداث الجيدة بقوى خارجية ، فمن المحتمل أن يكون لديك طريقة تفكير تشاؤمية.

نفس المبادئ تنطبق على كيفية تفسير الأحداث السلبية. يميل المتفائلون إلى رؤية الأحداث السيئة أو المؤسفة كأحداث منعزلة خارجة عن سيطرتهم بينما يرى المتشائمون هذه الأحداث انها الأكثر شيوعًا وغالباً ما يلومون أنفسهم.

خذ لحظة لتحليل الموقف وتأكد من أنك تعطي لنفسك الفضل الذي تستحقه على الأشياء الجيدة ولا تلوم نفسك على أشياء خارجة عن إرادتك ، حتي تبدأ في أن تصبح أكثر تفاؤلاً.

وردة وسط الصخور توحي بالتفاؤل والأمل والإيجابية

تعلم الآن فن التعامل مع الضغط بطرق سهلة وفعالة :

www.far7an.com/فن-التعامل-مع-الضغط/

4- استمر بالتمرين

لا يوجد مفتاح “إيقاف/تشغيل” للتفكير الإيجابي. حتى لو كنت متفائلاً بطبيعتك ، فيمكن أن يتخذ التفكير الإيجابي مجهودًا في تفعيله عند مواجهة المواقف الصعبة. مثل أي هدف ، فإن المفتاح هو التمسك به على المدى الطويل. حتى لو وجدت نفسك محاطاً بالأفكار السلبية ، يمكنك البحث عن طرق لتقليل الحديث السلبي مع الذات ، وبناء مستقبل أكثر تفاؤلاً.

وأخيرا ، لا تخف من الحصول على مساعدة الأصدقاء والعائلة. فمثلاً عندما تبدأ في الانخراط في التفكير السلبي ، اتصل بصديق أو بأحد أفراد العائلة الذي يمكنك الاعتماد عليه لتقديم تشجيع إيجابي. ودائماً تذكر أنه لتكتسب مهارة التفكير الإيجابي ، تحتاج إلى رعاية نفسك. إن استثمار طاقتك في الأشياء التي تستمتع بها وإحاطة نفسك بالأشخاص المتفائلين هما طريقتان فعالتان يمكنك من خلالهما تنمية التفكير الإيجابي في حياتك.

سيدات يضحكن

كلمة من “فرحان”

تعلم كيفية التفكير الإيجابي ليس حل سريع ، وهو أمر قد يستغرق بعض الوقت لإتقانه. إن ممارسة تحليل عاداتك الخاصة في التفكير وإيجاد طرق جديدة لخلق نظرة أكثر إيجابية في حياتك يمكن أن تكون بداية رائعة نحو تبني نهج التفكير الإيجابي.

مصادر المقالة

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *